في موضوع، الكلام في الغناء

عمّي وعمّ عيالي، أخي صاحب المقام الرفيع والبحث المضني البديع السيّد الفاضل اسماً وصفةً، ليتني أوتيت شطراً من فصاحتك فأعبّر عن مدى ما أريد تقديمه لك من التحيّة والاحترام والإجلال لدأب عملك ولك، أمّا بعد: فإنّي لم أكن لأراجع قولك اكمل القراءة في موضوع، الكلام في الغناء