خواطر شخصيّة، في الذائقة النغميّة‎: عن النهج السائد و التطوير

أمّا عن نهج سلامة حجازي وسيّد درويش وعبد الوهّاب والرحابنة والطويل والموجي و بليغ و حميد و أوكا و أورتيجا، فهو النهج السائد في مجتمعنا في كلّ نواحي العمران إلّا من رحم ربّي، وأرى أنّهم أحرار فيما اتّخذوه لأنفسهم من اكمل القراءة خواطر شخصيّة، في الذائقة النغميّة‎: عن النهج السائد و التطوير

خواطر شخصيّة، في الذائقة النغميّة‎: لمَ تراجع النغم الفصيح؟

أمّا أسباب تراجع النغم الفصيح في رأيي فبعضها ما يلي: اكتفاء أدوات التوصيل، أي الإعلام، بـ صوتٍ واحدٍ تفرضه على الناس، أقصد المستمعين ، دون غيره و أنّ هذا الصوت هو الذي ينبغي أن يُسمع دون غيره، أعني هنا بالصوت الطابع اكمل القراءة خواطر شخصيّة، في الذائقة النغميّة‎: لمَ تراجع النغم الفصيح؟

خواطر شخصيّة، في الذائقة النغميّة‎: إزدراء جيل و المغفرة لآخر

سألني اليوم أحد الرفاق عن حوارٍ لسامي الشوّا مع مجلّة الشبكة، و ما أدراك ما مجلّة الشبكة، و عنوان المقال فيما معناه أنّ محمّد عبد الوهّاب و محمّد الموجي و كمال الطويل هم أحد أسباب تراجع الموسيقى العربيّة. بته أنّي اكمل القراءة خواطر شخصيّة، في الذائقة النغميّة‎: إزدراء جيل و المغفرة لآخر

خواطر شخصيّة، في الذائقة النغميّة‎:ما العلم الإ التواضع .. والجهل ينميه الكِبر

ما الدراسة إلّا التواضع، أجل، فمهما امتلك الشخص شهاداتٍ وقرأ على أكفأ الأساتذة، فلن يزيد هذا في علمه شيئاً ما لم يطلب المزيد من العلم. الظنّ بامتلاك العلم، أيّ علم، أوّل دلائل الجهل. من الآخر الكِبْرُ هو الجهل. و حين اكمل القراءة خواطر شخصيّة، في الذائقة النغميّة‎:ما العلم الإ التواضع .. والجهل ينميه الكِبر

خواطر شخصيّة، في الذائقة النغميّة‎: عودةٌ لمسألة تقديس المحتوى العاطفيّ دون النغميّ

تجربة الأستاذ حميد الشاعريّ لا يزال لحن “لا كان على الخاطر” يطنّ في أُذُني، كنت أستمتع به حقّاً، كذلك لحن “اضحك بقى وابسطها يا عمّ”، أو “جنّة جنّة”، أو “يا واد يا اسكندراني”، أو “يا ليلة يا ليلة”، التي ذكرها اكمل القراءة خواطر شخصيّة، في الذائقة النغميّة‎: عودةٌ لمسألة تقديس المحتوى العاطفيّ دون النغميّ

خواطر شخصيّة، في الذائقة النغميّة‎: في إجراء الخواطر

إذن، في هذه الخواطر لا يقدّس الماضي، ولا يُساء لأحدٍ، و إن أشرت لما أراه إخفاقاً أو خطأً، فإنّما هو الرأي والرغبة في الفائدة لا الإساءة والانتقاص من قدر أحد. و رغم هذا، فسأذكر الأسماء في ما أشير له بالإجادة، اكمل القراءة خواطر شخصيّة، في الذائقة النغميّة‎: في إجراء الخواطر

خواطر شخصيّة، في الذائقة النغميّة‎: النقد بين الذات والقديم و لماذا النقد

في الأمم التي ينتشر فيها الظُلم، ينتشر فيها بالمِثل حبّ القديم، وعدم مساسه بالنقد ولا حتّى الاستفادة من أخطائه. مَن يستطيع تخطيء السلف الصالح في الدين أو السياسة أو النغم! حين طالعت بعض كتب التراث في الشِعر مثلاً: وجدت بعض الرواة ينقدون اكمل القراءة خواطر شخصيّة، في الذائقة النغميّة‎: النقد بين الذات والقديم و لماذا النقد

خواطر شخصيّة، في الذائقة النغميّة‎: الجيّد و الرديء والحكم عليه

لنبدأ بالجيّد والرديء والحكم عليه: لماذا يؤخذ انطباعٌ بسابق جودة عملٍ ما إذا كان الغناء فيه لأمّ الشهيد، أو للمقاومة أو حملت مقطوعةٌ عنواناً ثوريّاً أو مقاوماً؟ و يُفترض في العمل سوء جودةٍ إذا حمل في طيّاته كلاماً غير مألوفٍ اكمل القراءة خواطر شخصيّة، في الذائقة النغميّة‎: الجيّد و الرديء والحكم عليه

خواطر شخصيّة، في الذائقة النغميّة‎: النغم و المبدأ

وأمّا النغم الحقّ فهو ما صدق صاحبه فيه مع نفسه، دارجاً كان أو فصيحاً أو شعبيّاً، دينيّاً أو دنيويّاً، آليّاً أو غنائيّاً، لا فرق في هذا بين تجاريٍّ أو معارضٍ لسلطةٍ أو متملّقٍ لها. أضرب هنا مثلاً مطربتين التقيت كليهما اكمل القراءة خواطر شخصيّة، في الذائقة النغميّة‎: النغم و المبدأ

خواطر شخصيّة، في الذائقة النغميّة‎: احتكار الذائقة

لمّا كان النغم كالكلام، ينقسم لألسنٍ ولغاتٍ ولهجات، منه الفصيح والدارج، الأصيل والهجين، المدروس والعفويّ، الصادق والمدّعي، تعدّدت ذائقة الناس فيه بتعدّد أذواقهم لسائر الفنون. على أنّ الرغبة من بعض فئات المجتمع في أمّتنا من احتكار الذائقة، و احتقار مَن اكمل القراءة خواطر شخصيّة، في الذائقة النغميّة‎: احتكار الذائقة